رفع

الرافعة المالية: يمكن لرأس المال الأجنبي أن يضاعف من أرباحك و خسائرك على حد سواء.

تمت كتابة العديد من المقالات حول طريقة اشتغال الرافعة المالية و التداول باستخدامها. ومع ذلك، هذا المبدأ الذي يبدو سهلا يربك العديد من المتداولين، كما أن الاستخدام الخاطئ قد يؤدي في بعض الأحيان إلى نهاية جد سيئة.

لقد سمعنا من قرائنا و جلبنا لكم مثالا عمليا حول كيفية اشتغال الرافعة، من نقطة تاريخية محددة في الأسواق، و قمنا باختيار الفوركس كمثال.

يُعد الفوركس واحدا من أكثر الكلمات استخدامًا في عالم المتداولين في الأسواق المالية. الفوركس هو اختصار ل “الصرف الأجنبي” وهذا يعني بأن العملات الأجنبية يتم تبادلها.  يُعد سوق العملات هو الأكبر والأكثر سيولة في العالم حيث يتم تداول أزواج العملات على المستوى العالمي. يتجاوز حجم المعاملات المحققة يوميا 5 تريليونات دولار أمريكي. أزواج العملات الرئيسية هي EUR / USD ، USD / JPY ، GBP / USD و USD / CHF. الدولار الأمريكي هو العملة الأكثر تداولا. الأسواق مفتوحة لأربع و عشرين ساعة في اليوم و خمسة أيام في الأسبوع.

يتضمن تداول الفوركس بشكل أساسي منتجات الرافعة المالية و استخدام المشتقات المالية، والتي تمكن المتداولين من مضاعفة الأرباح. يؤدي استخدام الرافعة المالية في تداول عقود الفروق (المعروفة أيضًا باسم CFD) إلى أرباح مرتفعة حتى في أصغر التحركات في أزواج العملات، و بالمثل، تكون الخسائر كبيرة، إذا ما خالف توقع المتداول سعر الصرف. تعرف على المزيد حول العقود مقابل الفروقات في هذا القسم.

 عندما يضم المتداول إلى رأس ماله رأس مال أجنبي يقترضه فإن التغيرات الطفيفة في الأسعار و الأرباح المرتبطة بها تتضخم باستعمال الرافعة المالية. في حالة الاستثمار باستخدام الرافعة المالية فإنه من الشائع و الطبيعي أن يتجاوز رأس المال الأجنبي رأس المال الخاص بالمستثمر بمرات عديدة.